آخر الأخبار

بالصور.. “الشريعة فوجي سان” فندق ياباني يرحب بالمسلمين | مجلة السياحة العربية

129-015651-syariah-hotel-fujisan-japan_700x400

القاهره – السياحة العربية 

في ظل ازدياد عدد السياح الأجانب الذين يزورون اليابان عاما بعد عام، ومع اقتراب دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو في العام 2020، يزداد عدد المسلمين القادمين إلى اليابان، وبالتالي يحتاجون إلى تأمين الطعام الحلال الموافق للشريعة الإسلامية، وإيجاد مكان للصلاة.  

ومؤخرًا يزداد عدد الفنادق التي تقوم بالإعلان عن “خدمة المسلمين” من خلال عبارات مثل “من الممكن للمسلمين الإقامة باطمئنان”، ولكن ورغم إمكانية تقديم الطعام الحلال في المطاعم، فإن الواقع يقول إنه من الصعب تقديمه في فنادق عامة باستخدام مطبخ وأدوات طبخ خاصة يطلبها المسلمون.

وفي ظل ذلك، ظهر “فندق الشريعة” المخصص للمسلمين في بلدة “فوجيكاواجوتشيكو” بمحافظة ياماناشي، الذي يحمل الكلمة العربية “شريعة” لما به من إعدادات كاملة بما يناسب النزلاء المسلمين، وربما يكون هذا الفندق الوحيد حتى الآن في اليابان.

“فندق الشريعة فوجي سان” الموجود في منطقة فوناتسو في بلدة فوجيكاواجوتشيكو بمحافظة ياماناشي عبارة عن منزل شخصي مكون من طابقين تم تجديده ليصبح فندقا، ويقع في موقع جيد يمكِّن نزلاءه من رؤية جبل فوجي من بعض الغرف.

يقول ياماشيتا يوجي، 36 عاما، المدير العام للشركة التي تدير مجموعة من الفنادق في محيط بحيرة كاواجوتشي، وتُسمى “فوجي سان فاميلي”: “السياح الأجانب في محيط بحيرة كاواجوتشي كانوا من الصينيين بشكل رئيسي، ولكن في السنوات الأخيرة يزداد عدد السياح الإندونيسيين والماليزيين، ونتيجة لذلك، ظهرت بعض العقبات عند خدمة النزلاء المسلمين كالطعام والصلاة”.

يتابع: “أردنا أن نزيل تلك العقبات حتى يأتي إلينا الكثير من السياح المسلمين، وافتتحنا فندق الشريعة كفندق تجريبي، وبعد تلقي المشورة والمساعدة من المسلمين المقيمين في اليابان والجمعيات ذات الصلة، وجمعية أعمال الحلال اليابانية وغيرها، تم الافتتاح في 21 يوليو/تموز من عام 2017”.

ويضيف: ” إن المسلمين من دول جنوب شرق آسيا كماليزيا وسنغافورة وإندونيسيا وغيرها أصبحوا يزورون بحيرة كاواجوتشي خصيصا بعد الافتتاح مباشرة، نتيجة لنشر خبر الفندق في الصحف المحلية والصحف الاقتصادية والمجلات باعتباره أول منشأة للإقامة متخصصة بالمسلمين في اليابان“، وأيضا نتيجة لتناقل خبره بين السياح المسلمين”.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by www.worldforhost.net