آخر الأخبار

رئيس مؤتمر البحر المتوسط لأندية الليونز: دعم السياحة والأندية وجهان لعملة واحدة | مجلة السياحة العربية

sdgfgdfgdf

قال رئيس مؤتمر البحر المتوسط لأندية الليونز العالمية والخبير السياحي، الدكتور محمود المغربي، إنه توجد علاقة أساسية بين أندية الليونز والسياحة وتنشيطها من خلال التواصل مع الأعضاء بمختلف دول العالم، ونقل الصورة الحقيقية عن مصر وما تتمتع به من معالم سياحية وتراثية، ويكفي ما كتبه المشاركون في مؤتمر أندية البحر المتوسط لليونز على صفحاتهم، وما نقلوه لذويهم خارجيًا عن مصر هذا أكبر نوع من الدعاية عن مصر، ويكفي أن أقول إن هناك مليون فرد حول العالم شاهدوا مكتبة الإسكندرية بمجرد زيارة الرئيس العالمي لأندية الليونز للمكتبة، وأعتقد أن دور المجتمع المدني في خدمة مصر أقوى بكثير من أي تمثيل آخر.

وأضاف «المغربي» في تصريحات صحفية له اليوم الخميس، أنه سيتم إقامة احتفالية عالمية بمئوية أندية الليونز ستعقد في الفترة من 1 إلى 4 يوليو وهو تاريخ استقلال أمريكا، ونعمل حاليًا في مجموعات عمل للمشاركة فيها بالتنسيق مع كل الجهات وسيكون معنا نشرات وأفلام عن مصر، بالإضافة لطابور العرض الذي سنقدم فيه كل ما يعكس الثقافة المصرية من فن وكل القيم الموجودة في مصر، خاصة أن من يحضر المؤتمر حوالي 75 ألفًا ويشاهده عبر شاشات التليفزيون حوالي 6 ملايين.

وأشار رئيس مؤتمر البحر المتوسط إلى أن السياحة يعمل بها في مصر أكثر من 40 سلعة مكملة، وهذا القطاع يجب أن ينظر لها كمنتج اقتصادي واجتماعي متكامل لأن لها تأثير مركب على اقتصاديات الدول من تغذية الأنشطة والصناعات التابعة لها وهو أسرع وسيلة لتحسين قيمة العملة وهناك دول يقوم اقتصادها على الخدمات وتقديمها، والدليل على ذلك أن الدول التي لا تتمتع بأي نوع من السياحة والمدن المصنوعة أو “البلاستيكة” استطاعت أن تقدم سياحة وتسويق ويعملون عندما نتاخر نحن أو يتم تعطيلنا لأي سبب.

وتابع: “يجب أن تكون التشريعات ملائمة للاحتياجات الحالية ويكون التشريع ملازم للتطبيق والاحتياجات في نفس الوقت”.

كما أكد أنه من خلال اللقاءات في كل دول العالم والمقابلات التي يجريها يقولون أن مصر تستحق أكثر من ذلك بكثير وهناك قرار ضمني بالعالم على الرغبة في زيارة مصر لزيارة الأهرامات والفراعنة والشواطئ، ويتحول القرار الضمني إلى فعلي بالزيارة إلى مصر عندما تكون هناك برامج جادة يضمن فيها السائح سلامته من الوصول إلى المطار ثم الفندق والتنقل الداخلي، ولكن حتى الآن لم يتم إلقاء الضوء على السياحة في مصر بشكل قوي.

وحول مدى تأثر السياحة بحادثي طنطا والإسكندرية مؤخرًا، قال: “هناك بعض التأثير في إلغاء الحجوزات، ولكن بشكل فردي ومع زيارة بابا الفاتيكان هذا الشهر لمصر سيكون مردودها إيجابي جدًا، وللعلم مثل هذه الأحداث تحدث في كل بلدان العالم وليست بشكل فردي في مصر، ونحن للأسف نضخم الأحداث في مصر”.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by www.worldforhost.net